تحرير.. ليه؟

by Nariman Youssef

من موقعي هذا على هامش الأحداث أقدر أقول –في إشارة لوزير الغافلة أحمد شفيق– اني حاربت وسألت واتسألت “هو إيه بالضبط لازمة الاعتصام”.

مبدئياً كده أنا مش معتصمة في التحرير. ولا في ميدان الأربعين في السويس. ولا في أي حتة في اسكندرية أو بورسعيد. بس باحاول على قد مقدرتي أساند المعتصمين بالمشاركة ساعة أو ساعتين كل يوم (في التحرير بحكم وجودي في القاهرة). باشارك لأني مقتنعة بحجج ودوافع –بل بضرورة –الاعتصام. اقتناعي مش عمياني. أنا واقفة إلى حد كبير بره المعركة، ماليش قريب اتقتل في الثورة ولا حبيب في سجن عسكري. لسه أقدر أعيش عيشة كويسة رغم الفوضى اللي بيقولوا عليها خاربة البلد ورغم عجلة الانتاج اللي طول عمرها مليانة بؤر لحام. مش عضوة في ائتلاف أو تنظيم ثوري أو سياسي.. عمري ما كنت شاطرة في الحاجات دي ومش هاضحك على نفسي وابتدي دلوقتي. فيه حاجات كتير بتشغل تفكيري أكتر من السياسة. انما مضطرة أشارك. فعلاً ولّله مضطرة. لأن اللحظة اللي بنعيشها بتجبر كل واحد انه يحدّد موقفه، وانا لو مااخترتش أقف مع الحق مش هاعرف أنام بالليل. باشارك بصفتي مواطنة وبس. ولما  ييجي اليوم اللي ما نحتاجش فيه نهتف في مظاهرات عشان نكون مواطنين لينا حقوق متساوية هابطّل تماماً أتكلّم في السياسة.

طيب، فإيه لازمة الاعتصام؟ السؤال ده له شقّين. الشقّ الأول هو إيه الهدف من الاعتصام. والشقّ التاني هل الاعتصام هو أحسن طريقة.

الهدف من الاعتصام هو الضغط على النظام (اللي هو لسّه نفس النظام) عشان ينفّذ أبسط المطالب اللي تضمن لنا نطلع من الليلة دي كلها بحاجة شبيهة بس بنتائج ثورة. لحد دلوقتي مافيش حاجة اتغيرت غير ان مبارك ما بقاش رئيس. وبينما ده في حد ذاته خبر كويس، انما احنا ما طالبناش برحيل مبارك لشخصه، طالبنا برحيله لأنه كان على رأس نظام فاسد. والنظام لسه موجود ولسه فاسد. ولسه بيرفض أبسط الحلول للقضاء على مجرد جانب واحد من جوانب فساده –الجانب اللي بيأثّر على حياة معظم المواطنين بشكل يومي –وهو بطش واستبداد الداخلية.

أما عن الاعتصام كوسيلة، ففكّر كده واتعب دماغك معانا شوية معلش، ولو لقيت بديل تفضّل شاكراً باقتراحه. طول ماحنا بنحاول نحقّق مطالب ثورة من غير حكومة ثورية مافيش طريقة غير استمرار الضغط من الشارع. والضغط معناه تعطيل المصالح. يعني اضرابات واعتصامات وده أضعف الإيمان. هي دي الأساليب المتاحة للمقاومة السلمية.

مش محتاجة أقول إن كلامي مش موجه للّي شايف ان مافيش حاجة أصلا تستاهل التغيير، أو نفسه فعلا في عودة “الحياة الطبيعية” اللي كان “طبيعي” فيها القهر والفساد والتعذيب والجوع والذل والنفاق وقلّة القيمة. موضع الاختلاف مع اللي مش شايف في البلد ما يدعو للثورة أصلا أعمق من سؤال نعتصم ولا ما نعتصمش. فيه أصوات كتير اليومين دول بتقول حاجات من نوع: أنا كنت مع الثورة بس… بس إيه؟ هو ماكانش ماتش وخِلِص سيادتك. ده صراع مستمر على حقوق ناس وعلى مصير شعب بحاله.

أقول قولي هذا وأتجّه إلى تحرير.

.

مطالب الاعتصام  http://waelk.net/node/56

بيان أسر الشهداء والمصابين http://egyleftparty.org/?p=1535

.