خالع ومخلوع وبينهما فاسد

by Nariman Youssef

معلش. واضح ان حصل سوء تفاهم بسيط. من ساعة ما خلعنا مبارك وكل حاجة في النظام الحاكم لسه زي ما هي. فكده بقى شكلنا كأننا كنا عايزين نخلص منه هو بالذات. وكأن الموضوع شخصي يعني ومالوش علاقة بمبادئ وحقوق وعدالة وحرية وعيش وكرامة انسانية. يكونش افتكر ان الموضوع شخصي وعشان كده كان واخد على خطره وداخل لنا عِند؟ أبداً والنبي خالص. واحنا هنستقصده ليه بس؟ احنا كان قصدنا اسقاط النظام. النظاااام. النظام كله مش حتة منه. يبقى مش طبيعي اننا ننزل الشوارع ونقلب الدنيا علي نفر واحد وبعدين نسكت على اللي كانوا أعوانه وهم طايحين في البلد بنفس الأسلوب ونفس الغباء.

خلاص يا حسني معلش.. الشعب مش عاجبه صبغة شعرك الجديدة.. قوم وهنقعّد مكانك حسين حتى عنده كاب يبقى يغطي بيه صلعته عشان ماحدّش يعترض.

لايكونوا فعلاً فهموا اننا كارهين مبارك مالباب للطاق كده، مخنوقين من طلعته يعني. طب كنا رضينا بجمال. ده حتى واد حليوة ومعجباته كتير.

لما قلنا “ارحل” ماكانش المقصود مبارك لشخصه. أيوه كان لازم يمشي لأنه بحكم منصبه كان المسئول الأول ولأنه –زي ما بيقولوا “أبناء مبارك” كده– لا مؤاخذة رمز. رمز الفساد والاستبداد. رمز القهر والمهانة والفقر والتعذيب وتدنّي مستوى كل حاجة والرضا بقليلنا والمشي جنب الحيط. انما رحيل الرمز –لو افترضنا يعني انه كده رحل– كان مجرد بداية.

يمكن “الشعب يريد اسقاط النظام” كانت مُبهمة شوية، يعني سوفيستِكيه حبّة ويصعب على البعض فهمها. خلليني أوضّح طيب:

الشعب طهق. الشعب مش عايز يتعذب في الاقسام. الشعب مش عايز يتاخد تحري لو مشي من غير بطاقة. مش عايز يتاخد نيابة عسكرية عشان واقف في مظاهرة. ومش عايز ياخد على وشه بالقلم عشان شكله مش عاجب الضابط. الشعب ما بقاش طايق انه كل ما يفتح بقه عشان يعترض يترمي عليه قنابل غاز. وانه كل ما يطلب حاجة عادية زي مثلا ١٢٠٠ جنيه في الشهر أو مثلا مثلا يعني ان اللي قتل أخوه ياخد جزائه يلاقي نفسه بيتسحل وبيتضرب بالرصاص. الشعب مش عايز فوضى ولا حاجة. الشعب عايز لقمة نضيفة. وعايز يلاقي شغل. وعايز مواصلات محترمة يركبها للشغل. ومدارس العيال تتعلم فيها وما تضّربش. ومحاكم المجرمين يتحاكموا فيها وما يضّربلهمش تعظيم سلام وهم داخلين وخارجين.

الشعب خلاص فاض بيه. والثورة مستمرة طالما لايزال هناك ما يستحق الثورة عليه.

.

البلطجية في التحرير ليلة ٢٩ يونيو ٢٠١١

.

كلمة أخير: فلنفترض ان فيه بلطجية مع المتظاهرين وأهالي الشهدا، يبقى كتّر خيرهم البلطجية واللهِ ده احنا من غيرهم كنا هنتبهدل. وللا هي البلطجة من حق الداخلية بس؟