Why Egypt is not Iraq – أسباب للتفاؤل

by Nariman Youssef

During the days of the revolution, I heard the concern expressed that if we topple the Mubarak regime, we run the risk of social disintegration and civil war, “like what happened in Iraq”. The paragraph below, from an article by Roger Cohen in the New York Times, sums up why this need not be a concern.

It’s easy to romanticize. This heady moment cannot last forever. Poverty and illiteracy will not vanish in a burst of goodwill. But Egypt strikes me as a good bet for a viable democracy for several reasons. Unlike Iraq, it is a unified nation state — the world’s oldest — with no big ethnic fault lines. Transformation is being born from the bottom up, unlike in Iraq, where it was imposed. There is a large educated and professional class, proud of Egypt’s heritage, shamed by what it has become under Mubarak, determined to bring the nation into the modern world.

[I feel that it’s necessary to add that the last point (the existence of a large educated and professional class) also applies/d in Iraq, and that this class was disempowered by the dilemmas of loyalty and identity that a foreign occupation creates.]

.

في الأيام السابقة أُعيد على مسامعي مراراً وتكرارً التخوّف من أن نصبح عراقاً آخر. وكأن البديل الوحيد لحياة مبتورة تحت رحمة نظام ديكتاتوري هو الانهيار التام للمجتمع وانزلاقه في حرب أهلية، “زي ما حصل في العراق”. ولكني أقول إن ما يحدث في مصر مختلف تماماً، لأسباب عدة ذكر بعضها روجير كوهين في مقاله بالنيويورك تايمز. أترجمها هنا وأضيف إليها.

  • مصر دولة موحدّة .. تقريباً كده منذ بدء التاريخ .. ولا وجود هنا لانقسامات عرقية كبيرة
  • التغيير يحدث من أسفل إلى أعلى، باختيار أفراد الشعب العاديين وإرادتهم. لم يُفرض علينا من طبقة حاكمة ولم يُفرض علينا من الخارج
  • مصر بها طبقة عريضة (وعريقة) من المتعلمين والمثقفين والمهنيين .. تستند هويّة هؤلاء على فكرة مصر كدولة متحضرة خذلتها سلسلة من الأنظمة الفاسدة (يعني إحنا كويسين بس الظروف هي اللى عملت فينا كده). ولدى هؤلاء القناعة والأدوات والتصميم لتعويض ما فات والنهوض بالبلد
  • آليات الديموقراطية الحديثة والنشاط السياسي موجودة هنا منذ بدايات القرن العشرين. هي إذن في الأساس مسألة إزالة شوائب
  • مؤسسات الدولة التعليمية والصحية والأمنية وغيرها قائمة، والرغبة في التطهير والتجديد من داخلها قائمة أيضاً

.

Cleaning up "after the revolution"!

.