II من جدارية محمود درويش

by Nariman Youssef

From Mahmoud Darwish’s Jidariyya (Mural) – the bit where he has a one-sided chat with death..

وأُريدُ أُن أُحيا …
فلي عَمَلٌ على ظهر السفينة . لا
لأُنقذ طائراً من جوعنا أَو من
دُوَارِ البحر ، بل لأُشاهِدَ الطُوفانَ
عن كَثَبٍ : وماذا بعد ؟ ماذا
يفعَلُ الناجونَ بالأرض العتيقة ؟
هل يُعيدونَ الحكايةَ ؟ ما البدايةُ ؟
ما النهايةُ ؟ لم يعد أَحَدٌ من
الموتى ليخبرنا الحقيقة …

And I want to live…

I have work to do on board a ship. Not

To rescue a bird from our hunger or from

Sea sickness, but to closely

watch the flood: and then what? What

do survivors do with the ancient earth?

Do they repeat the story? From what beginning?

To what end? No one came back from

The dead to tell us the truth…

أَيُّها الموتُ انتظرني خارج الأرض ،
انتظرني في بلادِكَ ، ريثما أُنهي
حديثاً عابراً مَعَ ما تبقَّى من حياتي
قرب خيمتكَ ، انتظِرْني ريثما أُنهي
قراءةَ طَرْفَةَ بنِ العَبْد . يُغْريني
الوجوديّون باستنزاف كُلِّ هُنَيْهَةٍ
حريةً ، وعدالةً ، ونبيذَ آلهةٍ … /
فيا مَوْتُ ! انتظرني ريثما أُنهي
تدابيرَ الجنازة في الربيع الهَشّ ،
حيث وُلدتُ ، حيث سأمنع الخطباء
من تكرار ما قالوا عن البلد الحزين
وعن صُمُود التينِ والزيتونِ في وجه
الزمان وجيشِهِ . سأقول : صُبُّوني
بحرف النون ، حيث تَعُبُّ روحي
سورةُ الرحمن في القرآن . وامشوا
صامتين معي على خطوات أَجدادي
ووقع الناي في أَزلي . ولا
تَضَعُوا على قبري البنفسجَ ، فَهْوَ
زَهْرُ المُحْبَطين يُذَكِّرُ الموتى بموت
الحُبِّ قبل أَوانِهِ . وَضَعُوا على
التابوتِ سَبْعَ سنابلٍ خضراءَ إنْ
وُجِدَتْ ، وبَعْضَ شقائقِ النُعْمانِ إنْ
وُجِدَتْ . وإلاّ ، فاتركوا وَرْدَ
الكنائس للكنائس والعرائس
/

Death, wait for me beyond this earth,

Wait for me in your land, while I finish

A passing conversation with what is left of my life

outside your tent, wait for me while I finish

reading Tarfa-bin-elabd. Tempted

by existentialists I want to draw the last drop

in every moment

of freedom, of justice, of the wine of gods…

So death! Wait while I finish

the funeral arrangments in the fragile spring,

Where I was born, and where I will prevent orators

from repeating what they said about the sad land,

About the resistance of olives and figs in the face

of time and its army. I will say: pour me

Into the letter ‘nūn’, where my soul will be

Drunk by Quranic verses of mercy. Walk

Silently with me in the footsteps of my ancestors

to the rhythm of a flute in my eternity. Do not

Place violets on my grave, for it’s

the flower of disillusion reminding the dead of love

dying before its time. Place on

the coffin seven green ears of wheat if

any can be found, and some wind-flowers if

any can be found. Otherwise, leave the flowers

of churches to their churches and weddings..

أَيُّها الموت انتظر ! حتى أُعِدَّ
حقيبتي : فرشاةَ أسناني ، وصابوني
وماكنة الحلاقةِ ، والكولونيا ، والثيابَ .
هل المناخُ هُنَاكَ مُعْتَدِلٌ ؟ وهل
تتبدَّلُ الأحوالُ في الأبدية البيضاء ،
أم تبقى كما هِي في الخريف وفي
الشتاء ؟ وهل كتابٌ واحدٌ يكفي
لِتَسْلِيَتي مع اللاَّ وقتِ ، أمْ أَحتاجُ
مكتبةً ؟ وما لُغَةُ الحديث هناك ،
دارجةٌ لكُلِّ الناس أَم عربيّةٌ
فُصْحى/

Death, wait! Until I pack

My bag: my toothbrush, my soap,

my shaving cream, perfume and clothes.

Is the weather mild over there? Does it

change with the seasons in the white eternity,

or does it stay the same in autumn and in

winter? Is one book enough

to pass the non-time, or do I need

a library? And what language is used over there,

the vernacular of the people or

classical Arabic..

.. ويا مَوْتُ انتظرْ ، ياموتُ ،
حتى أستعيدَ صفاءَ ذِهْني في الربيع
وصحّتي ، لتكون صيَّاداً شريفاً لا
يَصيدُ الظَّبْيَ قرب النبع . فلتكنِ العلاقةُ
بيننا وُدّيَّةً وصريحةً : لَكَ أنَتَ
مالَكَ من حياتي حين أَملأُها ..
ولي منك التأمُّلُ في الكواكب :
لم يَمُتْ أَحَدٌ تماماً ، تلك أَرواحٌ
تغيِّر شَكْلَها ومُقَامَها /

And death, wait, death,

Until I regain my clarity of mind in the spring

And my health,

be a noble hunter, not one who

Shoots a deer by the water. Let the relationship

between us be friendly and honest: I owe you

What I owe you of my life after I have filled it..

And you owe me the contemplation of planets:

No one ever dies completely, these are souls

Changing their shapes and places..

يا موت ! ياظلِّي الذي
سيقودُني ، يا ثالثَ الاثنين ، يا
لَوْنَ التردُّد في الزُمُرُّد والزَّبَرْجَدِ ،
يا دَمَ الطاووس ، يا قَنَّاصَ قلب
الذئب ، يا مَرَض الخيال ! اجلسْ
على الكرسيّ ! ضَعْ أَدواتِ صيدكَ
تحت نافذتي . وعلِّقْ فوق باب البيت
سلسلةَ المفاتيح الثقيلةَ ! لا تُحَدِّقْ
يا قويُّ إلى شراييني لترصُدَ نُقْطَةَ
الضعف الأَخيرةَ . أَنتَ أَقوى من
نظام الطبّ . أَقوى من جهاز
تَنَفُّسي . أَقوى من العَسَلِ القويّ ،
ولَسْتَ محتاجاً – لتقتلني – إلى مَرَضي .
فكُنْ أَسْمَى من الحشرات . كُنْ مَنْ
أَنتَ ، شفَّافاً بريداً واضحاً للغيب .
كن كالحُبِّ عاصفةً على شجر ، ولا
تجلس على العتبات كالشحَّاذ أو جابي
الضرائبِ . لا تكن شُرطيّ سَيْرٍ في
الشوارع . كن قويّاً ، ناصعَ الفولاذ ، واخلَعْ عنك أَقنعةَ
الثعالب . كُنْ
فروسياً ، بهياً ، كامل الضربات . قُلْ
ماشئْتَ : (( من معنى إلى معنى
أَجيءُ . هِيَ الحياةُ سُيُولَةٌ ، وأَنا
أكثِّفُها ، أُعرِّفُها بسُلْطاني وميزاني )) .. /

Oh death! My guiding shadow,

The third of a pair, the colour of hesitation in

Emerald and aquamarine,

blood of the pheasant, capturer

of the wolf’s heart, sickness

of the imagination! Have a seat!

Put down your hunting gear

under my window. Hang the heavy key chain

above the door of the house! Do not stare,

mighty one, at my veins to find the final

weak spot. You are stronger than

medicine, stronger than a respiratory

system. Stronger than strong medicinal honey,

you do not need –in order to kill me– my sickness.

So be higher than the insects. Be who

You are, transparent, immediate and open to the unknown.

Be like love a storm in the trees, do not

Sit on doorsteps like a beggar or a tax

Collector. Do not be a traffic warden in

The streets. Be strong, brilliant like steel, take off the fox’s masks. Be

Knightly, handsome, and complete. Say

What you want: “from meaning to meaning

I come. Life is fluidity, and

with my power, with my balance, I

Bind it, define it”..

ويامَوْتُ انتظرْ ، واجلس على
الكرسيّ . خُذْ كأسَ النبيذ ، ولا
تفاوِضْني ، فمثلُكَ لا يُفاوِضُ أَيَّ
إنسانٍ ، ومثلي لا يعارضُ خادمَ
الغيبِ . استرح … فَلَرُبَّما أُنْهِكْتَ هذا
اليوم من حرب النجوم . فمن أَنا
لتزورني ؟ أَلَدَيْكَ وَقْتٌ لاختبار
قصيدتي . لا . ليس هذا الشأنُ
شأنَكَ . أَنت مسؤولٌ عن الطينيِّ في
البشريِّ ، لا عن فِعْلِهِ أو قَوْلِهِ /
هَزَمَتْكَ يا موتُ الفنونُ جميعُها .
هزمتك يا موتُ الأغاني في بلاد
الرافدين . مِسَلَّةُ المصريّ ، مقبرةُ الفراعنةِ ،
النقوشُ على حجارة معبدٍ هَزَمَتْكَ
وانتصرتْ ، وأِفْلَتَ من كمائنك
الخُلُودُ …
فاصنع بنا ، واصنع بنفسك ما تريدُ

Death, wait, and have

A seat. Take a glass of wine, do not

Negotiate, for one like you does not negotiate

with anyone, and one like me does not contradict the envoy

Of the unknown. Rest… you may be exhausted today

by the war of the stars. Who am I

to deserve your visit? Do you have time to hear my latest

poem? No. This is not your business. You are in charge of

the earthly in the human, not words or deeds.

You were defeated, death, by all the arts.

You were defeated by the songs of Mesopotamia.

The Egyptian’s obelisk, the Pharaoh’s tomb,

The etchings on the walls of a temple,

Defeated you and triumphed.

Immortality escaped you…

So make of us, and make of yourself

What you want.