رقص على القشّ الخزعبلي 2

by Nariman Youssef

..from Antic Hay* by Aldous Huxley

‘There are quiet places in the mind,’ he said meditatively, ‘But we build bandstands and factories on them. Deliberately—to put a stop to the quietness. We don’t like the quietness. All the thoughts, all the preoccupations in my head—round and round, continually.’ He made a circular motion with his hand. ‘And the jazz bands, the music-hall songs, the boys shouting the news. What’s it for? What’s it all for? To put an end to the quiet, to break it up and disperse it, to pretend at any cost it isn’t there. Ah, but it is; it is there, in spite of everything, at the back of everything. Lying awake at night, sometimes –not restlessly, but serenely, waiting for sleep –the quiet re-establishes itself, piece by piece; all the broken bits, all the fragments of it we’ve been so busily dispersing all day long. It re-establishes itself, an inward quiet, like this outward quiet of grass and trees. It fills one, it grows –a crystal quiet, a growing, expanding crystal. It grows, it becomes more perfect; it is beautiful and terrifying, yes, terrifying as well as beautiful. For one’s alone in the crystal and there’s no support from outside, there’s nothing external and important, nothing external and trivial to pull oneself up by or to stand on, superiorly, contemptuously, so that one can look down. There’s nothing to laugh at or feel enthusiastic about. But the quiet grows and grows. Beautifully and unbearably. And at last you are conscious of something approaching; it is almost a faint sound of footsteps. Something inexpressibly lovely and wonderful advances through the crystal, nearer, nearer. And, oh, inexpressibly terrifying. For if it were to touch you, if it were to seize and engulf you, you’d die; all the regular, habitual, daily part of you would die. There would be an end of bandstands and whizzing factories, and one would have to begin living arduously in the quiet, arduously in some strange, unheard-of-manner. Nearer, nearer come the steps; but one can’t face the advancing thing. One daren’t. It’s too terrifying, it’s too painful to die. Quickly, before it is too late, start the factory wheels, bang the drum, blow up the saxophone. Think of the women you’d like to sleep with, the schemes for making money, the gossip about your friends, the last outrage of the politicians. Anything for a diversion. Break the silence, smash the crystal to pieces. There, it lies in bits; it is easily broken, hard to build and easy to break. And the steps? Ah, those have taken themselves off, double quick. Double quick, they were gone at the first flaying of the crystal. And by this time the lovely and terrifying thing is three infinities away, at least. And you lie tranquilly on your bed, thinking of what you’d do if you had ten thousand pounds, and of all the fornications you’ll never commit.’

قال متأملاً: “وفي العقل أيضاً أماكن هادئة، ولكننا نقيم فوقها فرقا موسيقية ومصانع. عمداً –لنضع حداً للهدوء. لأننا لا نحب الهدوء. الأفكار والمشاغل تدور وتدور في رأسي بلا توقف”، ولوح يديه بحركات دائرية في الهواء، “فرق الجاز والأغاني وصبية ينادون بعناوين الأخبار. ما الغرض؟ ما الغرض من ذلك كله؟ أن نضع حداً للهدوء، نكسّره ونبعثره، نتظاهر بأي ثمن أنه غير موجود. ولكنه موجود، موجود، بالرغم من كل شيء، وفي خلفية كل شيء. عندما أكون مستيقظاً في فراشي ليلاً –لا في قلق وإنما في سكينة، في انتظار للنوم—يعيد الهدوء بناء نفسه، قطعةً قطعة، من الكسور والقطع المتناثرة التي قضينا اليوم بطوله في بعثرتها، يعيد بناء نفسه هدوءاً داخلياً على نمط هذا الهدوء الخارجيّ الذي تراه في الخضرة والأشجار. يملؤني وينمو –هدوءٌ بلّوريّ. والبلّورة تكبر وتتمدد، تنمو، تقارب الكمال، رائعة ومروّعة، نعم، هي مروّعة كما هي رائعة. فالمرء وحده داخل البلّورة بلا مساندة من خارجها، لا شيء خارجيّ مهماً كان أو تافهاً ليرفع به نفسه و يقف عليه بتعاظم محتقراً ما هو تحته. لا شيء يضحك له أو يتحمس من أجله. فينمو الهدوء وينمو، رائعاً وغير محتمل. ثم أخيرًاً تشعر بشيء يقترب: كأنه خطوات خافتٌ وقعها. شيء فائق للوصف في بهائه وروعته يتقدم نحوك عبر البلّورة ويقترب، يقترب. وهو فائق أيضاً في هوله لأنك تعلم أنه إن مسّك، إن أحاط بك وابتلعك، تموت، كل ما هو معتاد ويوميّ فيك سيموت. وتكون تلك نهاية الفرق الموسيقية وطنين المصانع، ويكون عليك أن تحيا مجاهدا في الهدوء، أن تحيا حياة مضنية وغريبة. تقترب الخطى وتقترب، ولكنك لا تستطيع مواجهة الشيء المقترب، لا تجرؤ. فاحتمال الموت مخيف ومؤلم. بسرعة إذن، قبل فوات الأوان، شغّل عجلات المصنع، اضرب الطبول، انفخ الأبواق، فكر في نساء ترغبهن، في مشاريع قد تدر عليك النقود، في نميمة الأصدقاء وآخر فضائح الساسة. أي شيء في سبيل التلهّي، حتى تكسر الصمت وتحطم البلّورة. هاهي.. ملقاة أمامك قطعاً متناثرة، فهي سهلة الكسر، صعبة البناء وسهلة الكسر. والخطى؟ تكون قد حملت نفسها بعيدا بأقصى سرعة، ذهبت مع أول شرخ في البلّورة. ويكون الشيء الرائع المروّع على بعد أبديات ثلاثة، على الأقل. وأنت مستلقي في فراشك تفكر فيما يمكنك أن تفعله بعشرة آلاف من الجنيهات وفي مضاجعات لن تمارسها.”

*Huxley took the title from the play Edward II by Christopher Marlowe c1593:

My men, like satyrs grazing on the lawn, shall with their goat feet dance an antic hay..

رجالي، كآلهة إغريقية ترعى على العشب، يرفصون بحوافر جبلية على القشّ الخزعبلي..