رقص على القشّ الخزعبلي 1

by Nariman Youssef

from Antic Hay* by Aldous Huxley

Why was it that people always got involved in one’s life? If only one could manage things on the principle of the railways! Parallel tracks –that was the thing. For a few miles you’d be running at the same speed. There’d be delightful conversation out of the window; you’d exchange the omelette in your restaurant car for the vol-au-vent in theirs. And when you’d said all there was to say, you’d put on a little more steam, wave your hand, blow a kiss and away you’d go, forging ahead along the smooth, polished rails.

لماذا يتورط الناس في حياة بعضهم البعض بهذا الشكل؟ فقط لو كنا نستطيع معالجة الأشياء على طريقة السكة الحديد.. قضبان متوازية –نعم، هذا هو الحل. بضعة أميال نمضيها على نفس السرعة.. تنساب الأحاديث الممتعة عبر الشبابيك، تتبادل طبق أومليت بطبق كانابيه من عربة الطعام المقابلة. وبعد أن تكون قد قلت كل ما له أن يقال ما عليك إلّا أن تضخ المزيد من البخار لتزيد من سرعتك وتلوح بيدك وترسل قبلة في الهواء ثم تنطلق على قضبان ناعمة ونظيفة.

*Huxley took the title from the play Edward II by Christopher Marlowe c1593:

My men, like satyrs grazing on the lawn, shall with their goat feet dance an antic hay..

رجالي، كآلهة إغريقية ترعى على العشب، يرفصون بحوافر جبلية على القشّ الخزعبلي..